عد إلى الأعلى
القائمة

كلمة سعادة/ د. جمال محمد الحوسني

مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والازمات والكوارث بمناسبة يوم المرأة العالمي 8 مارس 2018

نفخر في دولة الإمارات بأن القيادة قد أرست نهجاً راسخاً لتمكين المرأة وتشجيع مشاركتها في كافة مجالات وجوانب الحياة والعمل. وبفضل التوجيهات السديدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى لقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات وهو ذات النهج الذي رسمه الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تمكين المرأة وتقدير مساهماتها في بناء المجتمع والوطن.

بفضل الاهتمام والرعاية والمتابعة من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حفظها الله، حققت المرأة في دولة الإمارات خطوات جبارة عززت من دورها شريكاً أساسياً في النهضة الكبيرة التي تحققها الدولة في مختلف المجالات، ان ابنة الإمارات محظوظة بدعم «أم الإمارات» - حفظها الله - فهي القدوة لكل نساء العالم في صبرها ووقوفها جنباً إلى جنب مع الوالد المؤسس منذ البدايات من اجل بناء  دولة أصبحنا نُفاخر بها بين الأمم، وقد كانت الشيخة فاطمة ولاتزال اليد المعطاءة والمشجعة والداعمة والمحفزة لكل إماراتية وعربية على التمكين والإبداع والتفوق والتميز، واكتساب ثقة الجميع، وفي جميع المجالات.

ان مجتمعنا يعي ويقدر مكانة المرأة، وقد تكرس ذلك منذ البدايات الاولى لقيام الاتحاد على يد الاب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان "طيب الله ثراه " وإن وجود ميزة الدعم المؤسسي النابع من دعم القيادة الرشيدة للمرأة في جميع المجالات وفي كل المحافل، وتقديرهم الدائم لها هو أساس نجاح وتمكين المرأة الإماراتية.

ان ابنة الامارات قادت مسيرة التأسيس والبناء في أصعب الظروف واليوم تتبوأ أرقى المناصب القيادية، فهي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وهي الوزيرة وهي السفيرة وهي الدبلوماسية وهي المقاتلة على صهوة طائرة حربية وهي المعلمة والطبيبة وهي الجندية والضابطة في مختلف ميادين العمل الوطني، واهم من كل ذلك هي الأم والاخت والأبنة والزوجة.

إن رعاية واهتمام قيادة دولة الإمارات بالمرأة وتقديم كل العون لتمكينها في المجتمع منذ بداية عهد الاتحاد إلى وقتنا الحالي، هي اكبر دليل على نجاح قيادتنا في استشراف المستقبل وبناء مجتمع آمن محاط برعاية أسرية وصحية وتعليمية واجتماعية متميزة، وإدراك لأهمية دور المرأة في التوجيه السليم للأجيال والمشورة المُخلصة الصادقة للمجتمع من قبل فكل الفخر بكِ وكل آيات الشكر لكِ ايتها المرأة في يوم المرأة العالمي وفي كل يوم. 

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  • 
	مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • عام زايد
  •  رؤية 2021