عد إلى الأعلى
القائمة

مجلس الهيلي يتطلع على المنظومة الوطنية للطوارئ والأزمات والكوارث

ضمن اهداف الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في نشر الوعي المجتمعي بأهمية الاستعداد في مواجهة المخاطر نظمت الهيئة محاضرة في مجلس الهيلي السيد/ بخيت بن سويدان النعيمي في مدينة العين.

 قدم المحاضرة محمد حامد النيادي رئيس قسم التخطيط بالهيئة وبحضور عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات، وجمع من المواطنين والمقيمين في منطقة الهيلي.

وعرض النيادي خلال المحاضرة التعريف بدور الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والتي تمثل جزءا من منظومة المجلس الاعلى للأمن الوطني، وتناول مراحل تأسيس الهيئة والاختصاصات والأهداف الاستراتيجية التي تقوم عليها، وكذلك برامج التدريب والتأهيل التي تعتمدها الهيئة والتي شملت نحو 5575 متدرب منذ سنة .2009

وأشار إلى أن عمل الهيئة يأتي بالتنسيق مع الجهات والهيئات والمؤسسات الحكومية من أجل تعزيز قدرة الدوِلة على مواجهة الطوارئ والأزمات والكوارث وذلك من خلال الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في هذا المجال، وكذلك من خلال وضع المعايير اللازمة لتقييم إجراءات الدوائر والجهات الحكومية. مؤكداً على دور الإعلام في برامج التوعية والتحذير المسبق.

واضاف النيادي أن مركز العمليات الوطني يعمل على مركزية القرار والتوجيه وتنسيق جهود إدارة الأزمات والطوارئ في جميع مراحلها وأشكالها، وذلك على كافة الأصعدة المحلية أو الاتحادية أو الوطنية وفاعلية الخلايا المرتبطة بإدارة الازمة.

 

وأشار النيادي الى ان ذلك كان نتيجة القدرة التي تتمتع بها الدولة في التعامل مع الاحداث والمتغيرات البيئية والجيوسياسية بطريقة سليمة من خلال برامج ومشاريع وخطط استراتيجية قامت بها مؤسسات الدولة المعنية ومن خلال منظومة الطوارئ والازمات والكوارث الوطنية التي تتبناها وتشرف عليها الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والازمات والكوارث.

وأكد النيادي ان دولة الإمارات العربية المتحدة قطعت أشواطا طويلة في مسيرة تعزيز إمكانياتها لإدارة ومواجهة الطوارئ والأزمات والكوارث، موضحا انه تم إعداد سجل للمخاطر والتهديدات الوطنية التي قد تتعرض لها الدولة ودراستها بشكل موسع ومتخصص من خلال بناء القدرات ووضع الخطط اللازمة لكل خطر وتحديد أدوار ومسؤوليات الجهات القيادية والمساندة، لافتا الى انه تم وضع متطلبات ضمان استمرارية الأعمال خلال الطوارئ والأزمات والكوارث والتعافي السريع منها، من خلال الاستعداد والتخطيط المشترك، واستخدام كافة وسائل التنسيق والاتصال على المستوى الوطني والاتحادي والمحلي والخاص، مشيرا الى ان هذا يتم من خلال منهجية عمل واضحة ودقيقة وتنفيذ مختلفة الأنشطة الضرورية وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية والخبرات المكتسبة والدروس المُستفادة.

من جانبه دعا بخيت بن سويدان النعيمي: إلى إعداد المزيد من المهنيين والمتدربين والاستفادة من جميع الخبرات من أجل العمل على الاستعداد والجاهزية للتعامل مع الأضرار الناجمة عن الكوارث والأزمات الطبيعية أو الصناعية.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  • 
	مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • عام زايد
  •  رؤية 2021
  • مسابقة المهارات العالمية