عد إلى الأعلى
القائمة

"الطوارئ والأزمات" "والطاقة والبنية التحتية" تبحثان التعاون المشترك

التقى سعادة عبيد راشد الحصان الشامسي، نائب رئيس الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، سعادة المهندس شريف العلماء، وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لقطاع الطاقة والبترول، وذلك في إطار دعم أهداف اللقاء الاستراتيجي الوطني لمجتمع الطوارئ والأزمات والكوارث، وتعزيز العلاقات وأطر التعاون في هذا المجال.

جرى اللقاء في ديوان وزارة الطاقة والبنية التحتية بإمارة دبي، حيث تم بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك والمعنية بمنظومة الطوارئ والأزمات والكوارث، وأهداف اللقاء الاستراتيجي الوطني الذي يجمع جميع الجهات الاتحادية المعنية بالمجال.

من جانبه، استعرض سعادة عبيد راشد الحصان الشامسي، خريطة الطريق الاستراتيجية التي تقودها الهيئة، ومنهجية العمل المستقبلية للحد من تأثير المخاطر والتهديدات المحتملة من حيث تعزيز القدرات والموارد الوطنية ورفع الجاهزية والاستعداد لمواجهتها بكل كفاءة ومرونة.

وقال الشامسي:" إن وزارة الطاقة والبنية التحتية شريك أساسي في مجتمع الطوارئ والأزمات والكوارث، ولها دور محوري في المنظومة من حيث تعزيز القدرات والموارد المعنية بالطاقة والبنية التحتية، والنقل وضمان استمراريته، خاصة في الظروف الاستثنائية وغير المتوقعة."

بدوره، أثنى سعادة المهندس شريف العلماء على الدور الكبير الذي تضطلع به الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في مواجهة التحديات، مثمناً جهودها المتميزة في التصدي للمواقف الاستثنائية في إطار رسالتها الرامية إلى تعزيز أمن واستقرار مجتمع الإمارات، وتضافر جهود الجهات الاتحادية والمحلية والذي كان له عظيم الأثر في ريادة الدولة عالمياً في كفاءة منظومة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وأعرب سعادته عن اعتزاز وزارة الطاقة والبنية التحتية بالتعاون مع الهيئة، والتواصل الفعال الذي يكفل الفائدة المشتركة بين الجانبين وأعلى مستويات كفاءة الأداء، مؤكداً أن الوزارة لديها رؤية وخطط عمل واضحة لإدارة الطوارئ والأزمات التي قد تواجه قطاعات الطاقة والبنية التحتية والنقل، والتي بدورها تنبثق من التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات. 

واتفق الحضور على تشكيل فرق عمل متخصصة في الاستشراف والتنبؤ وتحليل المخاطر والتخطيط الوطني المشترك، بهدف رفع كفاءة الجاهزية الوطنية لمواجهة التحديات الممكنة في قطاع الطاقة والبنية التحتية والنقل، وعلى أهمية تعزيز التواصل والتنسيق بين الشركاء كافة في مجتمع الطوارئ والأزمات والكوارث للوصول إلى وحدة الجهد الوطني لإدارة الأزمات بكل احترافية ومرونة عالية.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  •  مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • لوجو الامارات
  •  رؤية 2021