عد إلى الأعلى
القائمة

كلمة سعادة المدير العام بمناسبة اليوم الوطني 48

نحتفل اليوم وبكل فخر بذكرى 48 من قيام دولة العطاء والخير والإنجازات، دولة الإمارات ومسيرتها الحافلة بالإنجازات العظيمة والنهضة الشاملة. ونجدد ولائنا وانتمائنا إلى الوطن في ظل قيادتنا الرشيدة. ونفتخر أيضاً بتحقيقنا الكم الهائل من الإنجازات التاريخية، ووصولنا إلى المراتب العليا في العديد من المجالات الاجتماعية والسياسية والإنسانية والبيئية. وبفضل رؤية حكومتنا السديدة وصل أبناؤنا إلى الفضاء، وهناك المزيد من الآمال والطموحات لتحقيقها.

وبهذه المناسبة، أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات الوفي، المحب لوطنه.

والاحتفال بهذه المناسبة العظيمة ماهي إلا دلالة على أهمية ترسيخ فكرة الولاء والانتماء لدى أبناء شعب الإمارات، وتعزيز الهوية الوطنية والشعور بالفخر بالإنجازات والمكتسبات التي حققتها الدولة، وتحديداً للأجيال القادمة. ومن خلال هذه المناسبة، نستذكر تضحيات الآباء والأجداد والتحديات والعقبات التي وقفت في طريقهم، لكن إصرارهم في الاستمرار بالتقدم جعلنا ننعم في وقتنا الحالي بالرخاء والتطور والعمران والازدهار.

إن احتفالنا اليوم يجسد قيم أصيلة ونبيلة نفتخر بها نؤكد عليها وتحديداً في عام التسامح، إذ نرى اليوم أن العالم يشهد بمبادرات دولة الإمارات ومساعيها في ترسيخ وتعزيز قيم التسامح والمحبة والإخاء، التي عبرت حدود الوطن ووصلت إلى دول العالم، وخاصة في ظل القضايا الراهنة التي عصفت بالمنطقة.

ولن ننسى إرادة وعزيمة المغفور له بإذن الله تعالى الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ورؤيته الثاقبة عند تحقيقه حلم الاتحاد، في ظل المعوقات والصعاب. وفضل الله ومنته وحكمة الوالد المؤسس، استطاع الآباء المؤسسون التغلب على تلك التحديات للقيام بدولة الاتحاد والقوة والإرادة، تعتز بدينها وماضيها وعاداتها وتقاليدها، وتفتخر بالنهضة والعمران والإنجازات على أرض، والنجاحات التي امتدت إلى العالم.

مسؤوليتنا اليوم ذات أهمية كبيرة، وللحفاظ على وحدة واستقرار الوطن، لابد أن ندعم مسيرة الآباء المؤسسون نحو مستقبل مشرق ومزدهر. ولابد أيضاً من استمرار العطاء والمساهمة في تنمية المشاريع والمبادرات وتطويرها في جميع المجالات الميدانية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من المجالات. والاستمرار في العمل وتحقيق المزيد من الإنجازات لخدمة الوطن واستكمال مسيرة الاتحاد.
أدام الله علينا نعمة الأمن والأمان وحفظ الإمارات قيادةً وشعباً.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  •  مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • لوجو الامارات
  •  رؤية 2021