عد إلى الأعلى
القائمة

انطلاق ملتقى استشراف الأوبئة المستقبلية والمخاطر البيولوجية في أبوظبي

انطلقت فعاليات ملتقى استشراف مستقبل الأوبئة المستقبلية والمخاطر البيولوجية في أبوظبي، في التاسع عشر والعشرين من يوليو الجاري، وذلك بحضور سعادة عبيد راشد الحصان الشامسي نائب رئيس الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وسعادة الدكتور علوي الشيخ علي نائب مدير عام هيئة الصحة في دبي وعضو مجلس علماء الإمارات واللجنة الطبية العلمية وسعادة أطرف شهاب الرئيس التنفيذي لمختبر المئوية بمكتب التطوير الحكومي والمستقبل، وعدد من الشركاء والجهات المحلية والوطنية والتي تتضمن مجلس علماء الإمارات ومكتب التطوير الحكومي والمستقبل، بالإضافة إلى مشاركة عدد من الخبراء المحليين والدوليين.

ويهدف الملتقى إلى رسم صورة مشتركة للمخاطر والتهديدات البيولوجية في دولة الإمارات من خلال الاستشراف والتنبؤ، والذي سيسهم في تعزيز مرونة قطاعات الدولة وقدرتها على درء المخاطر والتخفيف من تداعياتها.

تناول الملتقى عدد من الجلسات النقاشية التي ركزت على محاور رئيسية تتعلق بالأمن البيولوجي في المجالات الصحية والزراعية والحيوانية، بجانب الإرهاب البيولوجي والذكاء الاصطناعي والأمن البيولوجي، بالإضافة إلى الهجمات السيبرانية المتعلقة بالمجال والقطاعات التي قد تتأثر مثل السياحة والاقتصاد.

شارك في الجلسات النقاشية مجموعة من الخبراء المحليين والدوليين من بينهم الدكتورة حبيبة الصفار خبيرة في الكيمياء الحيوية والجينوم وركزت على فوائد ومخاطر التكنولوجيا الحيوية في مجال الأوبئة وماهي النظرة المستقبلية لها. كذلك ركز البروفيسور عبدالملك خلف الله خبير في الفيروسات البيطرية على أهمية الوقاية والاستعداد لمواجهة خطر انتقال الأمراض الوبائية من الحيوان إلى الإنسان بنهج الصحة الواحدة. بالإضافة إلى تسليط الضوء على التوجهات الاستراتيجية المستقبلية لضمان الأمن البيولوجي التي تطرق إليها الدكتور مروان الكعبي رئيس اللجنة الاستشارية العلمية للأمن البيولوجي. وتضمن الملتقى جلسة الأمن والدفاع البيولوجي، وأدوات استخدام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي للتهديدات الحيوية، قدمتها البروفيسورة رينا ماكلنتاير خبيرة في الأمن البيولوجي والدفاع البيولوجي وعلم الأوبئة. وتناول الدكتور راشد الغافري خبير في الأمن البيولوجي وعلم الوراثة الشرعي موضوع مستقبل الدفاع البيولوجي للتصدي للتهديدات البيولوجية.

قال سعادة عبيد راشد الحصان الشامسي نائب رئيس الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث "إن الجهود الوطنية المبذولة في الملتقى تسعى إلى وضع تصور لمستقبل آمن يهدف إلى ضمان صحة وسلامة مجتمع دولة الإمارات وللحفاظ على مكتسبات الدولة ومنجزاتها."

كما أكد الشامسي على أهمية تعزيز نهج الاستباقية واستشراف المستقبل للتصدي لكافة المخاطر والاحتمالات المتعلقة بالأوبئة المستقبلية والمخاطر البيولوجية ودراسة كافة التنبؤات ووضع الحلول المقترحة ومعالجة التحديات.

ومن جانبه أكد سعادة الدكتور علوي الشيخ علي نائب مدير عام هيئة الصحة في دبي، وعضو مجلس علماء الإمارات واللجنة الطبية العلمية على أهمية هذا الملتقى الذي يأتي في وقت تشتد فيه الحاجة لاستشراف المستقبل، واتخاذ كافة الخطوات والتدابير الاستباقية لمواجهات التحديات المتوقعة، وبما يساهم في حماية مجتمعاتنا وتعزيز أمنها الصحي. 

فيما قال سعادة أطرف شهاب الرئيس التنفيذي لمختبر المئوية بمكتب التطوير الحكومي والمستقبل "الاستشراف محور رئيسي في جاهزية الحكومات للمستقبل وتطوير قدراتها التنبؤية والاستباقية المبتكرة في الاستعداد للمتغيرات والتحديات القادمة".  

وشمل الملتقى كذلك جلسات نقاشية تتمثل في طرح الأسئلة بأسلوب ديلفي بمشاركة كافة الخبراء وممثلي الجهات من الحضور ومناقشة كافة السناريوهات مختلفة التعقيد ووضع الحلول المقترحة ومعالجة التحديات.

يذكر أن الملتقى جزء من المراجعة الوطنية لأزمات مخاطر الأوبئة والتهديدات البيولوجية التي تشرف عليها الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بالمشاركة والتنسيق مع الجهات المعنية.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  •  مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • لوجو الامارات
  •  رؤية 2021