عد إلى الأعلى
القائمة

كهرباء دبي» تستعرض خططها لمواجهة الأزمات والكوارث

نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي ورشة عمل حول إدارة الأزمات والكوارث، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، في فندق رافلز بدبي، بمشاركة كل من أعضاء فريق إدارة الأزمات والكوارث المحلي لإمارة دبي والقيادة العامة لشرطة دبي، والإدارة العامة للدفاع المدني - دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وبلدية دبي، وهيئة الطرق والمواصلات – دبي، ومؤسسة الاتصالات المتخصصة (نداء)، والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصال، وهيئة دبي للطيران المدني، وهيئة دبي للتجهيزات، ودائرة السياحة والتسويق التجاري- دبي، وسلطة مدينة دبي الملاحية.

استعرضت الهيئة خلال ورشة العمل خططها لمواجهة الأزمات والكوارث المسجلة لدى الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، بينما عرضت الجهات المشاركة خططها المساندة لمواجهة الأزمات والعمل على تنسيق الجهود للتأكد من جاهزية الخطط على مستوى الإمارة.

وأكد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن ورشة إدارة الأزمات والكوارث فرصة لتبادل المعلومات والاطلاع على أفضل الممارسات التي تتبعها مؤسسات حكومة دبي في إدارة المخاطر وانسجاماً مع رؤية الهيئة بأن تكون مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، نسعى إلى تعزيز تنافسية دبي عالمياً والارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية بها. ومن هذا المنطلق، نحرص على تضافر الجهود وتحقيق التكامل المنشود بين الهيئات الحكومية ورفع جاهزيتها لمواجهة المخاطر والأزمات وحالات الطوارئ المتعلقة بمجال عملها «.

وأضاف:»خطت الهيئة خطوات واسعة في مجال تعزيز مرونتها المؤسسية متمثلة بإدارة الأزمات والكوارث، وإدارة استمرارية الأعمال وفق أفضل الممارسات العالمية، ومتطلبات الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وذلك انطلاقاً من إدراكها لأهمية الخدمات التي تقدمها، وتعد عصب الحياة في إمارة دبي. وتعمل الهيئة على توفير إمدادات المياه والكهرباء لأكثر من 800 ألف متعامل من سكان الإمارة وفق أعلى مستويات التوافرية والاعتمادية والجودة.

تقنيات

واختتم بالقول: «تعمل الهيئة على تسخير التقنيات الحديثة في إطار استراتيجيتها للتحول الذكي في مجال إدارة المخاطر، وقد أطلقت منصتين جديدتين لدعم وتسريع إجراءات إدارة المخاطر، عبر تطبيق المكتب الذكي الخاص بموظفيها، وهما لوحة التحكم الذكية لإدارة المخاطر، التي طورتها وفق معايير مواصفة الأيزو 31000 وإطار عمل إدارة المخاطر المؤسسية لدى الهيئة؛ ومنصة الحوكمة والمخاطر والامتثال عبر نظام ساب (SAP GRC)، لتكون بذلك واحدة من أوائل المؤسسات العالمية الرائدة التي طورت واستخدمت هذه المنصة الذكية».

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  • 
	مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • عام زايد
  •  رؤية 2021