عد إلى الأعلى
القائمة

مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث: الامارات تقدم للعالم نموذج انساني في التعامل الأمثل للدول الرائدة في مد جسور الإغاثة ونصرة المتضررين من الكوارث

أكد سعادة/ د جمال محمد الحوسني مدير عام "الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث" ان دولة الامارات تقدم للعالم نموذج انساني في التعامل الأمثل للدول الرائدة في مد جسور الإغاثة ونصرة المتضررين من الكوارث والحروب ضمن دليل واضح يساهم في التخفيف من تأثير تلك الحروب على حياة الناس وامنهم واستقرارهم وتسهيل الحياة الكريمة لهم .

واشار  د .جمال محمد الحوسني أن "دولة الإمارات حرصت وتحرص بشكل دائم على توفير المساعدات الإنسانية الخارجية للمتضررين من الحروب والكوارث منذ الأزل، والآن وبعد "قرار الإقامة" استكملت الدولة مسيرة العطاء التي تنتهجها القيادة الحكيمة، لتدعم رعايا الدول التي تُعاني من حروب وكوارث لتترقى أحوالهم المعيشية على أمل أن يستطيعوا العودة إلى وطنهم معززين مكرمين.

وأوضح الحوسني أن "دولة الإمارات منذ السبعينات تحرص على إيواء المستضعفين والمحتاجين في العالم بغض النظر عن التوجهات السياسية، أو البقعة الجغرافية، أو العرق، أو اللون، أو الطائفة، أو الديانة، مشيراً إلى أن الجديد في هذا القرار هو تقنين عملية الدعم الإنساني في الإمارات ووضعها ضمن إطار قانوني، حيث سيساعد المؤسسات العاملة في هذا الجانب بأن يكون لديهم قطاع قانوني في آلية عمل واضحة ضمن القوانين والتشريعات التي نص عليه القرار".

وقال مدير عام "الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث: "نحن في الهيئة مقتصر عملنا داخل دولة الإمارات، ولكن في ما يتعلق بالتعامل مع رعايا الدول التي تُعاني من حروب وكوارث، يتعامل معها وزارة الخارجية والمؤسسات المعنية في الجانب الإنسانية مثل هيئة الهلال الأحمر ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وغيرها من الجمعيات الخيرية، بالتنسيق مع المؤسسات الأخرى بما فيها الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث".


وبين الحوسني أن "إصدار تأشيرات لمدة عام بغض النظر عن شروط إقامتهم في إطار بند ينص على "إقامة بسبب المعاناة من الحروب والكوارث الخارجية"، مع إعفائهم من أية مخالفات أو غرامات مترتبة، سيساهم في عمل المؤسسات المعنية بوتيرة أسرع للأخذ بعين الاعتبار الوضع الإنساني والعيش وفق حياة مستقرة وكريمة والذي يعد من اهم أولويات القيادة في للوصول للمتضررين والملهوفين في جميع الدول التي تعاني من أزمات او كوارث مختلفة .

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  • 	مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • عام زايد
  •  رؤية 2021
  • مهرجان التسامح