عد إلى الأعلى
القائمة

حالة الطقس في إمارة الفجيرة

أشاد سعادة اللواء محمد بن غانم الكعبي قائد عام شرطة الفجيرة - رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المحلي لإمارة الفجيرة بتعاون وجاهزية فرق الطوارئ المحلية واستعدادها للتعامل مع المنخفض الجوي وما صاحبة من أمطار وسيول غزيرة أدت لجريان الأودية ودخول المياه بعض المساكن في بعض المناطق وتنفيذ خطة الاستجابة المحلية لأزمة الأحوال الجوية السيئة بصورة متكاملة والاستجابة السريعة لمواجهة تداعيات الأحوال الجوية والتنسيق والتعاون والتخطيط المشترك على المستوى المحلي.

 

وقال اللواء الكعبي أن أكثر المناطق المتضررة في إمارة الفجيرة هي الشرية حيث غمرت مياه الأمطار عدد من المساكن وتم بمجوبها تفعيل خطة الإخلاء والإيواء وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية ومنها القيادة العامة لشرطة الفجيرة وإدارة الدفاع المدني /الفجيرة والهلال الأحمر الإماراتي وجمعية الفجيرة الخيرية والبلديات ودائرة الأشغال وغيرها من الجهات ذات الاختصاص حيث تم إجلاء وتسكين 28 أسرة يضمون أكثر من 558 فردا كما تأثرت بعض المساكن في مناطق مريشيد والفصيل والبدية بتجمعات المياه. وقد تم إغلاق طريق يبسة الدائري احترازيا لتفادي سقوط الكتل الصخرية الصغيرة من أعلى الجبال وتم إعادة فتح الطريق صباح اليوم الإثنين.

مشيراً إلى أن أعضاء الفريق قاموا بمجهودات كبيرة ومقدرة طول فترة هطول الأمطار من خلال سحب المياه من عدد من المنازل والطرقات ومساعدة المتضررين والعالقين من خلال قطر السيارات وتوفير عدد من الآليات والمعدات الثقيلة ومضخات سحب المياه في المناطق المتضررة والتعامل مع تجمع مياه الأمطار كما تم قطع الكهرباء عن المناطق المتضررة للحفاظ على سلامة السكان وإعادة التيار الكهربائي عن الأماكن التي تعرضت إلى انقطاع في الخدمة بعد التأكد من اشتراطات السلامة والأمان.

وأثناء التعامل مع هذا الحدث تم إرسال رسائل تحذيرية وتنبيهية للجمهور حول آخر المستجدات وضرورة أخذ الحيطة والحذر وتجنب التواجد في المناطق المتضررة الأمر الذي ساهم في نجاح خطة التعامل مع تلك الحوادث.  

وأشاد رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المحلي لإمارة الفجيرة بتعاون الجمهور وتجاوبهم مؤكداً أن الجمهور قام بمجهودات وأعمال تطوعيه تؤكد السمات الوطنية التي يتمتع بها ابن الإمارات بجانب أفراد الشرطة والدفاع المدني وتقديم الدعم اللازم للمتضررين من أجل سلامتهم والمحافظة على الأرواح والممتلكات.

ويذكر أن فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث لإمارة الفجيرة قام بالتحضير للتعامل مع الحدث قبل حدوثه من خلال عقد الاجتماعات واستعراض خطط الطوارئ المحلية والتأكيد على دور ومهام وواجبات الجهات، وقد أظهرت كافة الجهات أثناء الحدث الحرفية العالية والتنسيق المطلوب والاستجابة اللحظية في التعامل مع الحدث، وتوجت كافة هذه الجهود بمتابعة قريبة وتوجيهات رشيدة من سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة حفظه الله ورعاه لتوفير كافة الاحتياجات للسكان والمقيمين وذلك لضمان سلامتهم وأمنهم وتوفير الإقامة والإعاشة لهم.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  • 	مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • عام زايد
  •  رؤية 2021
  • مهرجان التسامح