عد إلى الأعلى
القائمة

خمس مبادرات مقترحة لدمج أصحاب الهمم في خطط إدارة الأزمات والكوارث في دبي

المصدر البيان:ناقش المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ، الذي أقيم على هامش المؤتمر الثالث للإسعاف أخيراً، خطط دمج أصحاب الهمم في خطط إدارة الأزمات والكوارث في إمارة دبي، حيث تحدث المقدم الشيخ الدكتور ماجد عبد الله المعلا، من شرطة دبي، في ـ5 مبادرات مقترحة لدمج أصحاب الهمم في خطط إدارة الأزمات والكوارث في دبي.

وقال إن المبادرة الأولى تشمل ربط قاعدة بيانات أصحاب الهمم مع قاعدة بيانات الإدارة العامة للعمليات في القيادة العامة لشرطة دبي، والجهات المعنية هي القيادة العامة لشرطة دبي وهيئة تنمية المجتمع، والمبادرة الثانية تشمل تسجيل الزائرين والسياح من أصحاب الهمم لإمارة دبي، والجهات المعنية هي الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، وإدارة دبي للسياحة والتسويق التجاري، وهيئة تنمية المجتمع بدبي، والقيادة العامة لشرطة دبي.

فيما تشمل المبادرات الثالثة مبادرة التثقيف والتوعية المجتمعية، والرابعة مبادرة الإعلام المؤهل في الأزمات والكوارث، والجهات المعنية هي القيادة العامة لشرطة دبي، وهيئة تنمية المجتمع، ومؤسسة دبي للإعلام، والمبادرة الخامسة برامج تدريبية معتمدة لضمان جاهزية أصحاب الهمم وذويهم والفرق التخصصية «المستجيب الأول» رجال الأمن التابعين للشركات الخاصة.

وقال إن الخطوات القادمة تشمل رفع مسودة أولية للسياسة الخاصة بأصحاب الهمم في إدارة الأزمات والكوارث في إمارة دبي، واعتماد المبادرات المقترحة، ووضع خطط العمل مع الجهات المعنية، ونشر مخرجات المشروع.

وأوضح أن جدول الجهات المعنية لإدراج أصحاب الهمم في خطط سجل المخاطر لإمارة دبي لعام 2017 شمل 29 خطة، منها 8 خطط للقيادة العامة لشرطة دبي، وخطتان لهيئة الصحة في دبي، و4 خطط لبلدية دبي، و5 خطط للدفاع المدني، و3 خطط لهيئة الطرق والمواصلات، وخطتان لمطارات دبي، و6 خطط لهيئة كهرباء ومياه دبي.

فجوات

وأضاف المعلا: «من خلال تحليل الجلسات البؤرية، لوحظ أن هناك فجوات، منها ضعف إلمام أصحاب الهمم وذويهم بالتصرف الأمثل في حالات الإخلاء، وعدم إلمام الفرق التخصصية بكيفية التعامل مع أصحاب الهمم في حالات الأزمات والكوارث، وضعف ثقافة المجتمع تجاه التعامل مع أصحاب الهمم قبل وأثناء وبعد حالات الأزمات والكوارث، وافتقار البنية التحتية وأجهزة الإنذار المبكر الخاصة إلى تنبيه أصحاب الهمم في المنشآت والمباني الحكومية والخاص في الإمارة، وصعوبة الحصول على بيانات أصحاب الهمم القادمين للدولة، وعدم وجود مترجمين لغة إشارة على شاشات القنوات المحلية، وقنوات التواصل الاجتماعي، لتنبيه أصحاب الهمم بتطورات حالات الأزمات والكوارث حين وقوعها».

وتحدّث المقدم الشيخ الدكتور ماجد عبد الله المعلا عن نقاط القوة في خطط إخلاء أصحاب الهمم، وأهمها مرسوم إنشاء فريق إدارة الأزمات والكوارث في إمارة دبي.

التوصيات

وقال إن التوصيات المتعلقة شملت التنسيق مع مكتب دبي الإعلامي للنظر في إمكانية توفير عرض لغة الإشارة في حالات الطوارئ والأزمات والكوارث حال وقوعها في وسال الإعلام والتوصل الاجتماعي ونشر ثقافة الأزمات والكوارث لأصحاب الهمم، وتدريب المتطوعين والمجتمع حيال تقديم الدعم لأصحاب الهمم في حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، واستحداث خانة لتسجيل أصحاب الهمم في برامج الدخول لغرف الفنادق والشقق الفندقية، وربطه مع برامج دارة السياحة والتسويق التجاري، ونشر الوعي من خلال قنوات التواصل الاجتماعي والمطبوعات وورش العمل والتنسيق مع الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، للنظر في إمكانية تدريب أصحاب الهمم وذويهم على الإخلاء في مساكنهم في حالات الطوارئ والأزمات والكوارث.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

  • البرنامج الوطني التطوعي
  • 	مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • عام زايد
  •  رؤية 2021
  • مهرجان التسامح