عد إلى الأعلى
القائمة

فيروس الكورونا

  1. ما هو فيروس كورونا الجديد ؟

    أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس ينتمي إلى عائلة الكورونا التي ينتمي إليها فيروس سارس، إلا أن فيروس (كورونا) الذي ظهر مؤخرًا هو فيروس جديد لا يُعرف حتى الآن الكثير عن خصائصه وطرق انتقاله.

    وتعمل الجهات الصحية في الدولة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والخبراء الدوليين معاً للتعامل مع الفيروس.

    ما هي أعراض المرض ؟

    • لوحظ أن بعض الأشخاص يحملون الفيروس ولكن لا تظهر عليهم أعراض مرضية وتتخلص أجسامهم من الفيروس بشكل ذاتي خال 10 - 14 يوم .
    • تظهر الأعراض الشديدة على الأشخاص الذين يعانون من نقص في المناعة.

    ما هي الطرق المحتملة للعدوى بالفيروس ؟

    بناءً على المعلومات المحدودة المتوافرة حتى الآن، لا توجد براهين تحدد طريقة انتقال الفيروس من شخص إلى آخر؛ ولكن يحتمل أنها مشابهة لانتقال العدوى الموجودة في أنواع فيروس (كورونا) الأخرى. وتشمل طرق الانتقال المحتملة للعدوى من أنواع (كورونا) الأخرى المعروفة ما يلي:

    وتسعى الجهات الصحية في الدولة بالتعاون مع الهيئات الحكومية والمنظمات الدولية بما فيها منظمة الصحة العالمية إلى معرفة المزيد حول طرق انتقال المرض، بما في ذلك الانتقال عن طريق الحيوانات.

    ؟ ما هي طرق الوقاية من هذا الفيروس

    تنصح الجهات الصحية في الدولة المواطنين والمقيمين بالتقيد بالإرشادات الصحية التالية:

    هل هناك لقاح لفيروس (كورونا) الجديد ؟ هل يوجد علاج من فيروس كورونا المستجد ؟

    حتى الآن لا يوجد لقاح ولا يوجد علاج محدد للمرض إلا أنه يتم علاج الأعراض بالأدوية الخاصة لكل منها كالأدوية الخاصة بالسعال والمسكنات ومضادات الالتهاب.

    ولوحظ من خلال الحالات المماثلة السابقة والتي لا توجد عليها أية أعراض مرضية، إن الأشخاص يتخلصون من الفيروس بشكل ذاتي خلال مدة تتراوح من 10 - 14 يوماً، ولكن يتم ابقائهم في المستشفى كاجراء وقائي خلال هذه المدة.

    ما الذي يجب أن أفعله إذا شعرت بأعراض مشابهة لأعراض فيروس الكورونا ؟

    ينصح بتناول السوائل وأخذ قسط كاف من الراحة. كما يجب مراجعة الطبيب في حالة زيادة الأعراض خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة أو نقص في المناعة.

    كما ينصح بمراجعة المرافق الصحية إذا كنت مخالطاً لحالة قد تم تشخيصها مخبرياً بأنها مصابة بفيروس الكورونا المستجد.

    ما التدابير التي اتخذتها الهيئات الصحية في الدولة للسيطرة على الفيروس ؟

    منذ إعلان منظمة الصحة العالمية عن ظهور أول حالة إصابة في سبتمبر 2012 ، فعلت الجهات الصحية في الدولة نظام الإخطار الالكتروني الخاص بالأمراض المعدية، وطلبت من جميع الأطباء العاملين في القطاع الصحي بإخطارها حول كافة الحالات التي تظهر عليها أعراض المرض.

    كما قامت الجهات الصحية بتزويد كافة الأطباء العاملين في القطاع بكافة المعلومات الواردة من منظمة الصحة العالمية حول تطورات الفيروس والإجراءات السريرية الضرورية مثل فحص الحالات في المختبرات، ومكافحة العدوى، وإدارتها سريرياً، وذلك بناء على الفهم الحالي لفيروس كورونا.

    وتسعى الجهات الصحية بالتعاون مع الهيئات الحكومية الأخرى والمنظمات الدولية بما فيها منظمة الصحة العالمية إلى معرفة المزيد حول طرق انتقال المرض.

    هل هنالك أية إرشادات فيما يخص الحج و العمرة لهذا الموسم ؟

    • ينصح كبار السن ) البالغين 65 عاماً فما فوق( والأطفال والنساء الحوامل ومن يعانون من نقص المناعة بمراجعة قرار السفر للحج.
    • أخذ احتياط الحد من العدوى باستعمال الكمامات وغسل الأيدي بالماء والصابون ومراعاة النظافة بشكل عام واستعمال المحارم عند العطس أو السعال والتخلص منها بطريقة آمنة.
    • مراجعة المرافق الصحية في حالة الشعور بأعراض مرضية تنفسية.
    • اذا ظهرت أعراض مرضية تنفسية خلال 10 أيام بعد العودة من الحج يرجى مراجعة أقرب مرفق صحي.

    ما هي فترة الحضانة الخاصة بفيروس (كورونا) ؟

    مدة الحضانة الخاصة بالفيروس غير معروفة بالتحديد ولكنها تتراوح ما بين 2 - 14 يوماً حسب المعلومات المتاحة حالياً.

    ما علاقة الجمال بالفيروس وهل ينتقل الفيروس إلى الانسان عن طريقها ؟

    من خلال الدراسات التي تم إجراؤها مؤخراً فقد تم اكتشاف دلائل على وجود سلالة لفيروس كورونا في بعض عينات الجمال مطابقة من ناحية التسلسل الجيني للسلالة المسببة للمرض في الإنسان، ولكن حتى الآن لا يوجد دليل على انتقال الفيروس من الجمال إلى الإنسان، وما زالت هناك حاجة للمزيد من البحث العلمي لتحديد ومعرفة طرق ومصادر انتقال العدوى للإنسان.

    ما الإجراءات الوقائية التي يوصى بها مربو الجمال والمتعاملون معها ؟

    الإجراءات الوقائية التي يوصى بها للتعامل مع الجمال هي نفس الإجراءات الوقائية المطلوب اتخاذها عند التعامل مع الحيوانات المختلفة لتجنب الإصابة بالأمراض المشتركة بشكل عام، وهي كالآتي:

    1. شراء حيوانات من مصادر موثوقة وعدم إدخال حيوانات مريضة أو مشتبه بها إلى القطيع.
    2. عزل الحيوانات التي تظهر عليها علامات مرضية عن السليمة والاتصال فوراً بالطبيب البيطري لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
    3. غسل اليدين جيداً بعد ملامسة الحيوانات.
    4. ارتداء الملابس الوقائية والقفازات عند التعامل مع الحيوانات المريضة أو المشتبه بمرضها.
    5. عدم شرب الحليب غير المغلي أو غير المبستر.
    6. عدم تناول اللحوم الا بعد طبخها جيدا.
    7. ذبح الحيوانات في المسالخ وتحت الإشراف البيطري.

    هل هناك إجراءات احترازية إضافية ينصح بها عند التعامل مع الجمال ؟

    إلى أن تتضح طريقة إصابة الإنسان بالفيروس ينصح بالآتي:

    • تجنب مخالطة الجمال من قبل الأشخاص الذين يعانون من أمراض نقص المناعة أو الأمراض المزمنة.
    • تجنب عادة تقبيل الجمال.
    • ارتداء الملابس الوقائية والقفازات والكمامات عند المخالطة المباشرة وملامسة الجمال التي تظهر عليها علامات تنفسية وسيلانات أنفية .

    هل يعد استهلاك لحوم و حليب الجمال آمنا ؟

    إن المنتجات الحيوانية المجهزة على النحو السليم بواسطة الطهي أو البسترة منتجات آمنة الاستهلاك.

    تناولت وسائل التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة رسائل تنصح بعدم ارتياد الأماكن العامة مثل مراكز التسوق وذلك خوفاً من انتقال العدوى...ما مدى صحة ذللك ؟

    تطمئن الجهات الصحية في الدولة الجمهور من المواطنين والمقيمين حول الوضع العام لمرض فيروس الكورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وتدعو الجميع إلى ممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي وعدم الالتفات إلى الإشاعات أو تناقلها والرجوع إلى المصادر الرسمية الموثوقة بشأن المعلومات المتعلقة بالمرض. وتؤكد أن الوضع الحالي لا يدعو إلى القلق وأن الجهات الصحية بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة اتخذت الإجراءات الاحترازية الضرورية اللازمة وفقا للتوصيات العلمية والشروط والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية.

  • البرنامج الوطني التطوعي
  • 
	مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات
  • عام زايد
  •  رؤية 2021
  • مسابقة المهارات العالمية